أصول الهندسة القانونية الحديثة في صياغة العقود

المقدمة:

 

قواعد الصياغة القانونية للعقود:  تعد صياغة العقود عملا إبداعيا يبحث القائم به عن أنسب الطرق المحققة لأهدافها في التواصل بين طرفيها في ضوء خصوصيات موضوع التعاقد محل الصياغة. فالغاية من الصياغة هي وضع موضوع التعاقد في قوالب تقيم التواصل بين طرفيه بطريقة واضحة وتكفل تنفيذه دون منازعات أو خلافات. فالصياغة هي الأداة التي يجري بها التعبير عن موضوع التعاقد.
وإذا كانت الصياغة ترتبط أساسا بشكل العقد، إلا إنها لا تقف عند النواحي الشكليـة من ضبط المصطلحات، وتدقيق العبارات، وملاحظــــة الجوانب اللغوية، وتصنيف أحكامها وترتيبها، بما يكفل للعقد الدقة وحسن الصياغة وكمال التنسيق، بل إن الصياغة تعني مراجعة بنود مشروع العقد، وتشمل الإجراءات التي تسبقه وجميع ما يعتبر جزءاً منه، للوقوف علي مدى مطابقتها لأحكام القانون، ومن ثم تطهير العقد من المخالفات التي يمكن أن تشوب إبرامه أو بنوده، تحسباً للوقوع في خطأ قانوني قد يؤثر علي تنفيذ العقد، أو على مدى صحته من الوجهة القانونية.
لذلك، يجب أن يصاغ العقد بطريقة تتضمن التعبير الدقيق عن إرادة الأطراف، وتحول دون قيام مشكلات في التنفيذ، ناجمة عن عيوب الصياغة، أو عدم دقتها، أو غموضها، وإلا كان للقضاء مهمة التدخل في تفسير نصوص العقود و المحررات – بما للقضاء ممن سلطة واسعة في تفسير المحررات الغامضة والمعيبة – وقد يؤدي هذا التدخل من القضاء في التفسير والتوضيح، إلى نتائج غير مرضية لأحد المتعاقدين، وغير معبرة عن إرادته.
وعليه، فإن صياغة العقود هي الهندسة القانونية التي يتم بها التعبير عن حقيقة رغبات المتعاقدين، وخاصة في العقود الكبيرة والمعقدة، والتي قد يسعى المتعاقدان إلى إبرامها مدة طويلة قد تتجاوز سنة أو سنتين، مثل عقود شراء الأسلحة, أو الطيران، أو بناء السفن الحربية أو التجارية.

 

دورات تدريبية وندوات ذات صلة:

 

  • مراقبة وتعزيز الأداء والجودة في تنفيذ وإدارة العقود والعلاقات التعاقدية
  • إدارة العقود والتنفيذ والرقابة على المشاريع- 10 أيام
  • الاتجاهات الحديثة وآليات الحماية القانونية لعقود التجارة الالكترونية
  • إدارة التعاقدات وتدقيق ومراجعة وتنقيح العقود
  • الإجراءات الحديثة لإعداد وتنفيذ المناقصات والممارسات والمزايدات

التسجيل